معهد محمد حجه فون نت
أخي الزاير
وما من كاتـب إلا سيفنى***ويبقى الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيءٍ*** يسرك في القيامةِ أن تراه
***
كتبت وقد أيقنت يوم كتابتي
بأن يدي تفنى ويبقى كتابها ..
فإن عملت خيراً ستجزى بمثله
وإن عملت شراً علي حسابها ..
يا قارئ خطي لاتبكي على موتي..
فاليوم أنا معك وغداً في التراب..
فإن عشت فإني معك وإن مت فللذكرى..!
وياماراً على قبري لاتعجب من أمري..
بالأمس كنت معك وغداً أنت معي..
افنيت عمرك والذنوب تزيد
والكاتب المحصي عليك شهيد
كم قلت لست بعائد في سوءة
ونذرت فيها ثم صرت تعود
حتى متى لاترعوي عن لذة
وحسابها يوم الحساب شديد.
****
معهد محمد حجه فون نت

معهد محمد حجه فون نت قصص و عبر / نصائح مؤثرة / برامج / العاب / نت مجاني / واتساب / فايبر / إعلان مجاني / إنشاء موقع / عالم حواء /
 
الرئيسيةالرئيسية  برامجبرامج  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  برامج و العاب جلكسي  برامج بلوتوث  برامج البومبوس  مترجم المواقع  جميع برامج النيمبز  اخبار الطقس  أعرف نبيك  سلاميات منوعة  خطب سيد محمد حاج  mp3.قصص الانبياء  mp3.قرآن كريمmp3.قرآن كريم  واتساب  فايبر  اغاني طيور الجنة  لعاب خفيفة للكمبيوتر  00249922285059‏ مدير الموقع  تفسيرالاحلام بالحروفتفسيرالاحلام بالحروف  واتسابواتساب  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 قصة المرأة والاسد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير محمد حجه
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48
نقاط : 133
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/01/2015
العمر : 29
البلد او الدولة : السودان
العمل : مصمم مواقع
محل الإقامه : الحمد لله

مُساهمةموضوع: قصة المرأة والاسد   الثلاثاء يناير 27, 2015 3:04 am

جاءت امرأة في إحدى القرى لأحد العلماء وهي تظنه ساحرا وطلبت منه أن يعمل لها عملا سحريا بحيث يحبها زوجها حبا لا يرى معه أحد من نساء العالم
قال لها إنك تطلبين شيئا ليس بسهل لقد طلبت شيئا عظيما فهل أنت مستعدة لتحمل التكاليف ؟
قالت : نعم
قال لها : إن الأمر لا يتم إلا إذا أحضرت شعرة من رقبة الأسد
قالت: الأسد ؟ قال : نعم
قالت : كيف أستطيع ذلك والأسد حيوان مفترس ولا أضمن أن يقتلني أليس هناك طريقة أسهل وأكثر أمنا ؟
قال لها : لا يمكن أن يتم لك ما تريدين من محبة الزوج إلا بهذا وإذا فكرت ستجدين الطريقة المناسبة لتحقيق الهدف ....
ذهبت المرأة وهي تفكر في كيفية الحصول على الشعرة المطلوبة فاستشارت من تثق بحكمته فقيل لها أن الأسد لا يفترس إلا إذا جاع وعليها أن تشبعه حتى تأمن شره
أخذت بالنصيحة وذهبت إلى الغابة القريبة منهم وبدأت ترمي للأسد قطع اللحم وتبتعد واستمرت في إلقاء اللحم إلى أن ألفت الأسد وألفها مع الزمن
وفي كل مرة كانت تقترب منه قليلا إلى أن جاء اليوم الذي تمدد الأسد بجانبها وهو لا يشك في محبتها له فوضعت يدها على رأسه وأخذت تمسح بها على شعره ورقبته بكل حنان وبينما الأسد في هذا الاستمتاع والاسترخاء لم يكن من الصعب أن تأخذ المرأة الشعرة بكل هدوء
وما إن أحست بتمكلها للشعرة حتى أسرعت للعالم الذي تظنه ساحرا لتعطيه إياها والفرحة تملأ نفسها بأنها الملاك الذي سيتربع على قلب زوجها وإلى الأبد
فلما رأى العالم الشعرة سألها: ماذا فعلت حتى استطعت أن تحصلي على هذه الشعرة؟
فشرحت له خطة ترويض الأسد، والتي تلخصت في معرفة المدخل لقلب الأسد أولا وهو البطن ثم الاستمرار والصبر على ذلك إلى أن يحين وقت قطف الثمرة
حينها قال لها العالم : يا أمة الله ... زوجك ليس أكثر شراسة من الأسد .. افعلي مع زوجك مثل ما فعلت مع الأسد تملكيه تعرفي على المدخل لقلبه وأشبعي جوعته تأسريه وضعي الخطة لذلك واصبري
يالله لو كانت فعلت هذا المجهود الذى فعلته مع الاسد لكانت امتلكت الرجل نفسه وليس قلبه فقط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hoja4.umbb.net
 
قصة المرأة والاسد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معهد محمد حجه فون نت :: منوعات إسلاميه :: قصص جميله-
انتقل الى: